فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله

فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين (رحمه الله)
موقع يحتوي على فتاوى ودروس صوتية ومرئية ومقروءة لفضيلة الشيخ بن عثيمين (رحمه الله)
فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين (رحمه الله)
أبو عبد الله محمد بن صالح بن محمد بن سليمان بن عبد الرحمن العثيمين الوهيبي التميمي (29 مارس 1929 - 11 يناير 2001). ولد في ليلة 27 رمضان عام1347 هـ، في عنيزة إحدى مدن المملكة العربية السعودية.

قال عنه شيخ الإسلام الألباني : „ أنا الحقيقة معجب بسمت الشيخ ولطفه وأدبه إلى خروجه عن التقليد الذى ران على جماهير العلماء في كل البلاد ما استطاع إلى ذلك سبيلا “ .

وقال أيضاً : „ خلت الأرض من عالم ، وأصبحت لا أعرف منهم إلا أفراداً قليلين ، أخص بالذكر منهم : العلامة عبد العزيز بن باز ، والعلامة محمد بن صالح بن عثيمين “.
عقيدته:
اعتقاد السلف الصالح؛ أهل السنة والجماعة؛ في أصول الدين جملةً وتفصيلاً. وقد بين الشيخ عقيدته السلفية في تآليفه وشروحه ودروسه ومحاضراته وخطبه وفتاواه. وقد عاش يدعو إلى هذه العقيدة حتى آخر أيام عمره، في دروسه التي كان يلقيها في المسجد الحرام من غرفته، وهو على سرير المرض.

مكانته العلمية:
يُعَدُّ فضيلة الشيخ بن عثيمين – رحمه الله تعالى – من الراسخين في العلم الذين وهبهم الله – بمنّه وكرمه – تأصيلاً ومَلَكة عظيمة في معرفة الدليل واتباعه واستنباط الأحكام والفوائد من الكتاب والسنّة, وسبر أغوار اللغة العربية معانِيَ وإعرابًا وبلاغة.
ولما تحلَّى به من صفات العلماء الجليلة وأخلاقهم الحميدة والجمع بين العلم والعمل أحبَّه الناس محبة عظيمة, وقدّره الجميع كل التقدير, ورزقه الله القبول لديهم واطمأنوا لاختياراته الفقهية, وأقبلوا على دروسه وفتاواه وآثاره العلمية, ينهلون من معين علمه ويستفيدون من نصحه ومواعظه.
وقد مُنح جائزة الملك فيصل – رحمه الله – العالمية لخدمة الإسلام عام 1414هـ, وجاء في الحيثيات التي أبدتها لجنة الاختيار لمنحه الجائزة ما يلي:
أولاً: تحلِّيه بأخلاق العلماء الفاضلة التي من أبرزها الورع, ورحابة الصدر، وقول الحق, والعمل لمصلحة المسلمين, والنصح لخاصتهم وعامتهم.
ثانيًا: انتفاع الكثيرين بعلمه؛ تدريسًا وإفتاءً وتأليفًا.
ثالثًا: إلقاؤه المحاضرات العامة النافعة في مختلف مناطق المملكة.
رابعًا: مشاركته المفيدة في مؤتمرات إسلامية كثيرة.
خامسًا: اتباعه أسلوبًا متميزًا في الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة, وتقديمه مثلاً حيًّا لمنهج السلف الصالح؛ فكرًا وسلوكًا.

للمزيد من المعلومات عن فضيلة الشيخ بن عثيمين يرجى زيارة الرابط التالي

0 comments